الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ العليمي: الرئيس هادي واجه كل المشاريع بصلابة وشجاعة ودفع ثمناً باهظاً لمواقفه الوطنية
    أكد مدير مكتب الرئاسة اليمنية د. عبدالله العليمي أن الرئيس هادي واجه كل المشاريع بصلابة وشجاعة ودفع ثمناً باهظ

    وزير النقل:الوزارة تسعى الى تنفيذ مشاريع تطويرية لقطاع النقل خلال المرحلة القادمة

    الارياني:الرئيس هادي يقود معركة اسقاط المخطط الإيراني باقتدار

    مقاتلات التحالف تستهدف بعدد من الغارات تجمعات للمليشيا وتعزيزاتها في حجور

    نقابة الصحفيين ترفض إحالة الصحفيين المختطفين إلى محكمة متخصصة بالإرهاب

  • عربية ودولية

    ï؟½ مقتل 8 إرهابيين في سيناء
    قال الجيش المصري اليوم الأربعاء إن قواته قتلت ثمانية عناصر إرهابية خلال ملاحقة المشاركين في هجوم على ارتكاز أم

    بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

    وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن ترشحه لولاية خامسة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
    لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ،

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية
    وصل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى بكين صباح اليوم في زيار

    ولي العهد السعودي يبدأ من باكستان جولة آسيوية

    خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

  • رياضة

    ï؟½ والد نيمار يقود مفاوضات خاصة مع ريال مدريد
    كشف تقرير صحفي فرنسي، أن والد البرازيلي نيمار جونيور، نجم باريس سان جيرمان، يلعب الدور الأكبر في عملية انتقال

    ريال مدريد يدمر مستقبل يوفيتش

    ريال مدريد يسقط أمام جيرونا بثنائية مفاجئة ويتراجع لثالث الليجا

    برشلونة مهدد بفقدان 3 لاعبين في الكلاسيكو!

    برشلونة يرفض التعاقد مع "رابيوت"

  • اقتصاد

    ï؟½ انعقاد اللقاء الموسع بين الحكومة اليمنية والبنك الدولي لاستعراض احتياجات اليمن في مرحلته الثالثة
    عقد في المقر الاقليمي للبنك الدولي في العاصمة المصرية القاهرة ، اليوم، لقاء موسع بين الحكومة اليمنية و البنك ا

    وزير التخطيط يبحث مع المدير الاقليمي للبنك الدولي حشد الجهود لإعادة الإعمار و التعافي الاقتصادي

    زمام لـ «الشرق الأوسط» الاحتياطيات بلغت 3.8 مليار دولار والحوثيون يحاولون نشر عملة مزيفة ودعم مالي من الاتحاد الاوربي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

    الاتحاد الأوروبي يرصد 600 مليون دولار لدعم الحكومة الشرعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي
    قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان ما قرره مجلس الأمن الدولي أول من أمس، في جلسته الخاصة لمناقشة الوضع في ال

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

انشقاق ثلاثة وزراء في حكومة المليشيا وانضمامها للشرعية وسط حالة ضعف وانهيار في المعارك الحربية في صفوف الحوثي (تقريرخاص)
الخميس 15 نوفمبر 2018 الساعة 18:15
يمن فويس خاص

تتوالى عملية الانشقاقات من الهياكل التنظيمية للمليشيا الحوثية في المناطق الواقعة تحت سيطرتها تزامنا مع خسائره الفادحة في الأرواح و العتاد جراء المعارك الدائرة في مدينة الحديدة والضالع وبقية جبهات القتال.

ومثلت الانشقاقات الاخيرة على مستوى القيادات العليا وسط توقعات بالمزيد منها، ضربة سياسية وأمنية كبيرة للانقلابيين وحالة ضغط ورعب في صفوفها رغم ماتبذله من رقابة مشددة على القيادات المعينة من قبلها خاصة تلك التي تنتمي لحزب المؤتمر الشعبي العام بعد اغتيال زعيمها الرئيس السابق على عبد الله صالح .

مصادر اعلامية اعتبرت انشقاق ثلاثة وزراء فيما يسمى حكومة الانقاذبحالة الضعف التى تمر بها المليشيا والانقسامات والنزاعات الداخلية نتيجة السباق على تكديس المليارات فيما تتوالى خسائرها في المعارك الدائرة في جبهات القتال وفقدان معظم قياداتها الموالية لها بين قتيل وجريح وفرار معضم عناصرها مما شكل حالة ضعف لذا قررت بعض القيادات المعينة منها فيمايسمى حكومة الانقاذ الفرار الى الشرعية بعد ان مارست المليشيا ضغط وتهديد بالقتل يطالهم واسرهم خاصة المنتمين لشريكهم السابق المؤتمر الشعبي العام بعد اغتيالها لرئيس السابق صالح.

وتتوقع تلك المصادر ان تستمر هذة الظاهرة و حدوث مزيد من الانشقاقات على مستوى القيادات الحوثية والمسؤولين الموالين لهم خلال الأيام القادمة نتيجة تقدم المقاومة والجيش الوطني في محاور القتال وما رافقها من انشقاقات فردية وجماعية كان ابرزها نائب وزير التربية والتعليم المنشقّ عن حكومة الحوثيين، الدكتور عبد الله الحامدي في اكتوبر الماضي .

واكد نائب وزير التربية والتعليم المنشقّ عن حكومة الحوثيين، الدكتور عبد الله الحامدي حوار مع «الشرق الأوسط» بعد انشقاقه عن الحوثي وانضمامه إلى الحكومة الشرعية ان المليشيا تتعمل مع موظفي القطاع الحكومي بإقصاء ليس له حدود، فإن كان مسؤولاً (وزيراً أو محافظاً) يُعيَّن له مشرف، يُمنح هذا المشرف كل سلطات واختصاصات الوزير والمحافظ، ليقصيه تماماً من ممارسة مسؤولياته بطريقة استعلائية.

وقال الحامدي في تصريح صحفي: «أصبح الانشقاق وخروج الوزراء والمسؤولين من صنعاء كثيفاً في الفترة الأخيرة، والأيام المقبلة ستشهد مزيداً من الانشقاقات لشخصيات يعملون في مناصب حسّاسة في حكومة الانقلابيين».

وبيّن أن المعارك التي تدور في ساحات صعدة والبيضاء والحديدة تؤكد أن بركان الثورة والقضاء على الحكم الكهنوتي أصبح قاب قوسين أو أدنى ولن ينجو الحوثي منه


وفر عبد السلام جابر وزير الاعلام السابق فيمايسمى حكومة الانقاذ الحوثية غير المعترف بها إلى العاصمة السعودية الرياض بمساعدة وتنسيق مع التحالف والشرعية قبل يومين.

وكشف جابر فى مؤتمر صحفى عقدته سفارة اليمن لدى المملكة العربية السعودية، أكاذيب هذه الجماعة والأساليب التى تنتهجها ضد الشعب اليمنى، وقمعها لكافة التحركات التي تهدف لتحرير اليمن.


وأكد المنشق عن الحوثيين، أن ما قامت به الميليشيات الحوثية، ليس مجرد انقلاب على الحكومة الشرعية فحسب، بل إن الأمر تخطى ذلك لتصل الخطورة إلى المنطقة، مثمنا تدخل قوات تحالف دعم الشرعية، قبل حدوث كارثة والوصول إلى حال سيئة جدا.


وجابر هو قيادي جنوبي انضم إلى جماعة الحوثيين منذ أعوام، وكان من أبرز الاصوات التي ساندت الجماعة وانقلابها على السلطة الشرعية خريف العام 2014.

أوعلن وزير التدريب الفني والتعليم المهني في حكومة الحوثي محسن النقيب، انشقاقه عن الميليشيات الانقلابية وانضمامه للشرعية اليمنية، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية اليوم الاربعاء .

وتمكن النقيب من الفرار من قبضة ميليشيات الحوثي في صنعاء، والوصول إلى المملكة العربية السعودية، عقب أيام فقط من فرار وزير الإعلام في حكومة الحوثي عبدالسلام جابر إلى العاصمة السعودية الرياض، وإعلان انشقاقه عن الانقلابيين وانضمامه للشرعية.

وأوردت صحيفة “الشرق الأوسط” تصريحًا صحفيًّا على لسان محسن النقيب، جاء فيه: “إن الحوثيين مارسوا الفساد المالي في وزارة التجارة والصناعة واستطاعوا أن يسحبوا إيراداتها العامة، وتحكموا في التصاريح التجارية واحتكار النفط والغاز”.

وقال القيادي المؤتمري يحيى العابدان اكثر من عشرين عضو لمجلس النواب التابع لمليشيا الانقلاب الحوثي انشق وفراوا الى القاهرة والرياض والامارات بالاضافة الى عدد من القادة العسكريين .

وكشف القيادي المؤتمري عادل الشجاع في تصريحات صحفية اليوم أن هناك تواصلا مع عدد من القيادات للخروج من صنعاء، بسبب الأوضاع الإنسانية الحرجة.

وقال هناك صراعاً شديداً حالياً بين قيادة العناصر الحوثية على جمع المال الذى يقدر بالمليارات، والذي يحصلون عليه عنوة من الأهالى والتجار كضرائب أو الأموال المهربة،، وأكد وجود خلافات على تقسيم تلك الأموال، إذ يقوم البعض بنقل الأموال المنهوبة إلى مواقع مجهولة استعداداً للهروب.

واعتبر أن تصاعد الهروب والانشقاقات مؤشر على قرب انهيار المليشيات الانقلابية وعلى تحولات في سير المعارك بصنعاء، ومن شأنه تعزيز تقدم الجيش والمقاومة باتجاه العاصمة.

أفادت مصادر اعلامية ، بأن ميليشيات الحوثي الإيرانية شددت من إجراءاتها الأمنية وفرضت رقابة مشددة على بعض الشخصيات، عقب نجاح وزير الإعلام في حكومة الانقلاب عبد السلام جابر، في الهروب ومغادرة صنعاء والوصول إلى الرياض.

وقالت المصادر إن الحوثيين فرضوا رقابة وإجراءات غير مسبوقة على الوزارء والمسؤولين الذين لا ينتسبون لزعيم الميليشيا عبد الملك الحوثي وأسرته، أو المقربين منهم خشية انشقاقهم والتحاقهم بالحكومة الشرعية.

وأشارت المصادر إلى قيام قيادات الحوثي في صنعاء باستدعاء بعض الوزراء والمسؤولين الذين لا يثقون بهم وتدور حولهم شكوك.

ومن تلك الإجراءات ان جعلت المسؤولين بالاتصال من رقم ارضي ثابت مرتين في اليوم للتأكد من تواجدهم داخل صنعاء وعدم فرارهم.

إقراء ايضاً