الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ نقيب المعلمين بأمانة العاصمة.. أحد المشمولين بقرار الإعدام من قبل الحوثيين
    نقيب المعلمين بأمانة العاصمة.. أحد المشمولين بقرار الإعدام من قبل الحوثيين

    صنعاء: اعتداء على بائع متجول عبَر عن سخطه من ميليشيا الحوثي

    للمرة الثانية خلال أسبوع.. مليشيا الحوثي تقتحم بنك سبأ الإسلامي بصنعاء

    الفريق الحكومي: مليشيا الحوثي تتهرب من تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة

    الخنبشي يؤكد على أهمية نقل مقر صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط
    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

    مصر.. هزة أرضية تضرب مناطق عدة في القاهرة

    وسط تهديدات إيرانية.. بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

    مصادر: إيران حاولت احتجاز ناقلة نفط بريطانية

    ترامب: العقوبات على إيران ستتضاعف بشكل كبير قريبا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين
    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

    السعودية تتسلم رئاسة مجموعة الـ 20 وتستضيف القمة المقبلة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"
    نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"

    محرز وماني.. وليلة "الفار" التاريخية في أمم أفريقيا

    هازارد يختار رقم أساطير كرة السلة على قميصه الجديد

    غريزمان "سعيد جدا".. والسبب ميسي

    نيمار يعتبر أنه "تعافى بنسبة 100في المئة" من الإصابة

  • اقتصاد

    ï؟½ توترات تجارية جديدة ترفع الذهب
    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

    تباطؤ النمو يدفع بأسعار النفط للتراجع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 30/يونيو

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي
    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

    "ويندوز 10" يتخلى عن كلمات المرور

    عودة تويتر للعمل جزئيا بعد انقطاع عالمي

    صور مسربة جديدة تكشف مواصفات هاتفي "سامسونغ" القادمين

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

عبدالناصر العوذلي
الأمم المتحدة والحوثيين
الاثنين 10 سبتمبر 2018 الساعة 12:29
عبدالناصر العوذلي

آ 

منذ أن وصل الحوثيون الى صنعاء واسقطوا آ مؤسسات وهيئات الدولة ظلت الأمم المتحدة آ تغض الطرف عنهم بل لقد دعمتهم من خلال مكاتبها وهيئاتها وممثليها آ رغم أنها تعترف بالشرعية ولكن اعترافها فقط من خلال البرتوكول الأممي الذي يتعاطى مع الديمقراطيات ويدين الانقلابات ولكن في الحالة اليمنية يحصل العكس فظاهر الأمم المتحدة هو دعم الشرعية وباطنها الوقوف مع الإنقلابيين آ 

لقد كانت الأمم المتحدة عامل من عوامل بقاء الحوثيين في الخارطة السياسية لليمن بحجة أن الأمم المتحدة تتعاطى مع الأقليات وهي ترى أن آ الحوثيين أقلية مضطهدة آ لكتها لاترى أن هذه الأقلية تسيطر وتهيمن على الأكثرية بحكم انها جماعة مسلحة خرجت آ من جحورها في مران بدعم أمريكي وأممي مهد لهذه الجماعة الكهنوتية الوصول إلى إسقاط النظام والسيطرة على مؤسسات الدولة ونهب السلاح السيادي للجيش اليمني والإنقلاب التام الذي قوضوا آ 
من خلاله اساسات ودعامات الجمهورية وأعادوا آ الى البلاد النظام البائد للكهنوت السلالي الإمامي البغيض الذي إقتلعته ثورة ال 26 من سبتمبر المجيدة

تماهت الأمم المتحدة مع المشروع آ الحوثي الصفوي آ من خلال إتفاقيات مبطنة مع نظام الملالي في طهران والذي تجلى بعد 21 سبتمبر 2014 وكان واضحاً أن الأمم المتحدة تدعم هذه الجماعة المارقة حينما ارسلت مبعوثا دوليا كان ينفذ للحوثيين العديد من القرارات التي كانت تفرض على الرئاسة آنذاك ومن ضمن ما أنجز لهم المبعوث الأممي جمال بن عمر مشروع السلم والشراكة والذي وضع الحوثيين شركاء في القرار السياسي واصبحوا بعد ذلك آ هم الجناح الأقوى والذي يحضى بدعم أممي من تحت الطاولة لكن في الظاهر فالمبعوث الدولي كان يوهم الجميع أنه مع السلطة الشرعية ممثلة في الرئيس هادي وكانت رعاية بن عمر لهذه الجماعة واضحةآ 

فلقد أسهم في إدخالهم الى الشراكة وسمح لهم بالإشراف على تشكيل الحكومة الجديدة التي كان الحوثيون آ جزءا أساسيا فيها بل لقد إنتقوا رئيسها بعناية فكان خالد بحاح الرجل الذي قبلت به الجماعة والرئيس السابق عفاش لما عرف عن الرجل من ميول عفاشية وحوثية إتفق آ  الطرفان عليه وظلت الأمم المتحدة ترعى هذه الجماعة حتى إنقضت على ماتبقى من الدولة واسقطت الوية الحماية الرئاسية وحاصروا رئيس الجمهورية والأمم المتحدة ترى وترعى ذلك آ وكان الإعلان الدستوري الذي إستبدلوا الدستور به والذي آ كان بالنسبة لهم قانونا يشرع لهم السيطرة والتنفذ على البلاد

وبعد ذلك توالت الأحداث بعد خروج الرئيس هادي من صنعاء الى آ عدن آ واجتياح الحوثيين لعدن والجنوب آ وأيضا كان ذلك بغض طرف أممي وتماهيا واضحا من قبل المؤسسة الدولية لهذه الجماعة الكهنوتية وكأنها تمهد لها آ الأرضية للسيطرة التامة على جميع أجزاء اليمن شمالا وجنوبا حتى إنطلقت عاصفة الحزم التي قوضت مشروعهم واربكت مشهدهم وضربت السيناريو الخاص بهم

آ وذلك أنه لم يدر في خلدهم أن المملكة العربية السعودية قد تتدخل عسكريا آ وعندما أقلعت اول غارة جوية على جحافلهم كانت أشبه بكابوس مرعب آ شل حركتهم

آ ولكن الأمم المتحدة سعت منذ الوهلة الاولى لعاصفة الحزم أن تضع خطة سلام لإخراج الحوثيين من المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه آ فكانت بعد ذلك مفاوضات جنيف والتي كان الحوثيون فيها يفشلون كل مساعي السلام ويختلقون الأعذار وظهرت عناصر شيعية لبنانية وإيرانية من عناصر الإستخبارات آ تلقنهم بما يفاوضون وفشل جنيف واحد وكان بعد ذلك مفاوضات بييل وأيضا فشلت مفاوضات بييل وكان بعدها الكويت 1_ 2 آ وايضا كان صلف الجماعة الحوثية واضحا" وفشلت مفاوضات الكويتآ 

آ و كان ضعف الأمم المتحدة في الحزم والضغط عليهم آ أكثر وضوحا وظل آ المبعوث الدولي يسوق للحوثيين حتى آ أن أمريكا تجاوزته بما سمي في حينه خطة جون كيري للسلام التي كان يريد من خلالها إسقاط صلاحيات الرئيس هادي وتعيين نائب يتولى إدارة البلاد وتشكيل حكومة انتقالية جديدة آ وفشلت خطة كيري بفشل هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية وفوز ترامب

آ  الأمم المتحدة ظلت تسوق للحوثيين من أجل تثبيت وجودهم كجناح سياسي وعسكري على غرار مليشيات حسن نصر اللات في الجنوب اللبناني المتثلة بحزب الله
آ وهاهم اليوم الحوثيين يرفضون الوصول إلى جنيف آ في آ 5 سبتمبر 2018 للمشاركة في المشاورات مع وفد الحكومة وأفشلوا مفاوضات جنيف ولم نرى من المبعوث الأممي خطاب إدانة آ ولم يتهم الحوثيين بأنهم المعطلين بل ظل يلتمس لهم الأعذار آ ووعد أنه سوف يذهب الى صنعاء والرياض0 لإعادة إحياء المفاوضات آ هذه الأمم المتحدة وهؤلاء هم مبعوثيها جمال بن عمر وولد الشيخ. اليوم مارتن جريفيت

آ  وانا حقيقة من وجهة نظري أن الشرعية والتحالف اذا لم يحسموا الأمر عسكريا فإن ذلك التاخير إنما يعطي الحوثيين فرصة لتنشئت جيل يحمل افكار حوزات قم ومشهد وبعد ذلك سيصعب إقتلاعهم آ  وخصوصا أن المبعوث الأممي الجديد كان يجتمع مع بعض العناصر من السياسيين آ في مشاوراته التمهيدية وكان يخاطبهم على إنفراد إنه يريد طي صفحة هادي ووعد أنه سيسعى لتحقيق ذلك آ إذا" هي خطة جون كيري تعود مع إبن الصهباء آ جريفيت وعلى الشرعية أن ترفع مذكرة أنه شخص غير مرغوب فيه ويتم إستبداله مهما كلف الأمر وإلا فإنه سيكون كارثة على اليمن واليمنيين وسيؤسس آ أرضية للإنقلابيين ينطلقون من خلالها ويضعهم ككيان سياسي يهيمن على كافة المكونات السياسية ولذلك أما الحسم العسكري واستعادة الدولة وإلا فأن الأمور ستنحى منحى على غير هدى المرجعيات الثلاث وهذا يصب في قالب تثبيت عصابة الإرهاب الحوثية وطمس الشرعية وعلى الشرعية والتحالف أن يعوا ذلك

اللهم إني بلغت اللهم فاشهد


عبدالناصر بن حماد العوذلي
10 سبتمبر 2018

إقراء ايضاً